علامات رحّالة: أسفار الخطوط العربية

علامات رحّالة: أسفار الخطوط العربية

16 مارس 2019 - 28 يوليو 2019

معرض بإشراف من القيّمة الفنية د. هدى سميتسهوزن أبي فارس

لطالما كانت منطقة الشرق الأوسط مهداً لحضارات عديدة، بما شهدته تلك الحضارات من ديانات واستخدمته من لغات ونشرته من عادات وتقاليد، كما أنها ملتقى قديم لمسارات التجارة ودروب القوافل التي لم تكن تعرف بعد حدود أو هويات. ومن خلالها انتقلت المعارف والثقافات عبر العصور، وتعارفت الشعوب والقبائل بلغات وكتابات شتى، ونقلوا عن بعضهم البعض نصوصاً وأفكاراً ومهارات وخبرات. لذا، فإن حكاية النصوص العتيقة في الشرق الأوسط دليل حي على ما تمتعت به المنطقة من ثراء وتنوع وحياة.

يأتي معرض "علامات رحّالة: أسفار الخطوط العربية" ليتأمل في الدور الهام الذي نهضت به تلك النصوص في رسم وصون الهوية الثقافية لحضارات غابرة وحاضرة، وليتناول تلك الطبيعة المتنقلة والتحويلية التي صارت سمة في الكتابة، تنم عن قدرتها على التحليق عبر الثقافات من دون اعتراف بحدود. ويلقي المعرض الضوء على مراحل تطور مجموعة من الأبجديات الرئيسية في أنحاء الشرق الأوسط. ويربط المعرض بأسلوب شاعري الماضي بالحاضر، ليبرز ما تحمله المنطقة من ثراء عبر العديد من النصوص وفنون الخط؛ ما بين الخط الفينيقي، التدمري، النبطي، والعربي المبكر.

أساليب الكتابة وفنون الخط هي محور المعرض. وهي تشكل المادة الأساسية لإنتاج فني جديد يقدمه فنانون ومصممون من مختلف الجنسيات (من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والأردن وسوريا ولبنان وفلسطين وغيرها) وشتى التخصصات. وتتأمل تلك الأعمال وتفسر نصوصاً وقوالب يجمع بينها مفهوم "الرحالة المعاصرين"، بمرجعية الحرف التقليدية واستكشاف إمكانياتها في فنون التصميم المعاصرة. وتشمل الأعمال تكوينات فنية، حلي ومجوهرات، أزياء، منسوجات، قطع أثاث، وتصميم المنتجات، وفنون الخزف.

الفنانين والمصممين المشاركين في المعرض: ناصر السالم، سارة العقروبي، نادين قانصو، غيتا أبي حنا، ميليا مارون، خالد مزينة، رشا الدقاق، حمزة العمري، وزينة المالكي.

فريق الأبحاث: د. هدى سميتسهوزن أبي فارس، رنيم الحلقي، دينا خورشيد، وعفراء بن ضاهر.

سيستمر المعرض حتى 28.07.2019

بالتعاون مع مؤسسة خط