Press Releases
14.09.2015

«معرض421» يفتح أبوابه في نوفمبر المقبل ببرنامج فنّي يسلط الضوء على مُثل الذاكرة والتحوُّل

"استكشف عالمك" عِبرَ إبداع متعدد الآفاق في الفترة بين 19-21 نوفمبر 2015

فنانون من المنطقة والعالم يعرضون تجليات ثقافية في الفن والتصميم عبر معارض وورش إبداعية وعروض أدائية 

تستضيف العاصمة الإماراتية أبوظبي «معرض421» الذي يحتفي بالفنون والتصاميم الإبداعية ضمن مجمع مستودعات تم تحويله إلى مساحات فنية مخصصة ستشكل وجهة فنيّة جديدة وفريدة في منطقة ميناء زايد في أبوظبي، وسيتم اطلاق «معرض421» من خلال فعالية خاصة تنظم على مدار ثلاثة أيام خلال الفترة بين 19 – 21 نوفمبر. وسيتمكن زوار المعرض من مشاركة مفاهيم فنية جديدة تعتمد على تواصل الفنان مع المشاهد في تجربة مميزة تسهم في إثراء المشهد الثقافي في الدولة. ويأتي إطلاق «معرض421» مع رؤية «مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان» ورسالتها إلى بناء مستقبل الإمارات العربية المتحدة من خلال الاستثمار في العنصر البشري.  

وفي هذا الصدد، قالت إيمان الخوري، مدير الاتصال لدى «مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان»: "تلتزم المؤسسة بدعم المواهب الواعدة، وتشجيع المزيد من فئات الجمهور على المشاركة في القطاع الثقافي، كما تعمل لتكون حلقة وصل بين المواهب الإماراتية وجمهور الفن حول العالم، ودعم الجهود المبذولة للحفاظ على الموروث الثقافي للدولة والتعريف به. وتماشياً مع رؤية أبوظبي 2030، تتطلع المؤسسة إلى يساهم «معرض421» بلعب دور هام في إثراء الحركة الفنية في الدولة".

ويشكل «معرض421» الوُجهة الثقافية الجديدة في منطقة ميناء زايد في العاصمة أبوظبي، وسيكون بمثابة صالة عرض تستضيف معارض مهمة ستتواصل لما بعد فترة الافتتاح. وتمثل معارض الصور الفوتوغرافية ونماذج المستودع ثلاثية الأبعاد تجلياً فنية تستكشف مفاهيم الذاكرة والتطور كعنصرين هامين في مسيرة تطور أبوظبي وازدهارها التي تعود إلى ما قبل 44 عاماً منذ تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة.
 
وعبر سلسلة من الصور الفوتوغرافية التي توثِّق مسيرة 49 عاماً، يبرز معرض «لئلاّ ننسى: صور لعائلات إماراتية 1950-1999» مُثل الذاكرة والتعابير الإبداعية. وستُتاح للجمهور مشاهدة مجموعة فريدة لم تُشاهد من قبل من صور العائلة الإماراتية التي التُقِط بعضها بعدسة أفرادها وبعضها الآخر على يد آخرين، وتوثِّق أول أجيال من المواطنين الإماراتيين. وإلى جانب هذا المعرض، يوثِّق كتابٌ مرافق بالتفصيل التواصل فيما بين الجيل الواحد، وفيما بين الأجيال، بصور فوتوغرافية تبدأ من الصور باللونين الأبيض والأسود، ووصولاً إلى الصور الفورية الملونة والمصقولة.

وأما معرض «1:100 المستودع بتصور جديد» سيسلط الضوء على فكرة التحوُّل بأبعادها المترامية ويبرز واقع ووقائع منطقة ميناء زايد و«معرض421»، ويقدِّم المعرض تجليات فنية متفاوتة لنماذج مستودع ثلاثية الأبعاد. وقُدِّمت كافة الأعمال المشاركة بعد توجيه الدعوة للفنانين في بداية العام لتقديم تصوراتهم للتحولات مع صون جوهر المدينة. 

وأما المعرض الثالث «ميناء زايد: بعدسة جاك بيرلوت» فيجول بمرتاديه في تفاصيل يوم من الحياة في منطقة الميناء. وترصد عدسة المصور الفرنسي جاك بورلو الذي زار أبوظبي اول مرة في عام 1974 اللحظات واللقطات العابرة ويوثِّق بالصور الفوتوغرافية أشياء قد تمرُّ دون أن يتوقف الإنسان عندها كثيراً، فهو يرصد المنازل والأمور الحياتية وطرق المعيشة اليومية وصفات وسمات الأشخاص والأشياء هنا وهناك. 

وعلى بعد مسافة قصيرة، ولكن ضمن «معرض421»، بأبعاده الممتدة، يحتضن مستودع آخر مجموعة من الأعمال المشاركة في برنامج «منحة سلامة بنت حمدان للفنانين الناشئين». ويستمر معرض «فن، خطوات و تطبيق» لفترة محدودة بعد عطلة الأسبوع التي ستشهد الافتتاح، ويبرز التطورات والعمليات الفردية المحيطة بالعملية الإبداعية.

واحتفالاً بالافتتاح، يستضيف «معرض421» يومياً على مدار ثلاثة أيام عروضاً موسيقية عالمية، إلى جانب ورش فنية لمبدعين مرموقين تتواصل على مدار اليوم، والسوق الإبداعي الذي يحتفي بخمسة وعشرين مصمماً برؤى مختلفة، إلى جانب عدد من منصات المأكولات والمشروبات. ويدعو الحدث الذي يقام خلال فترة نهاية الأسبوع كافة الزوار ليستكشفوا عالمهم المحيط بهم بما يضمه من فنون وثقافة وتصاميم وابداعات وموسيقى وأكلات مميزة من خلال برنامج غني ومتنوع.

ويهدف «معرض421» إلى إيجاد فضاءات حيوية للجمهور المتذوِّق لفنون مختلفة ليكون بمثابة احتفالية بالفن والتعبير، والتصميم والإبداع في الدولة والمنطقة والعالم.