Press Releases
08.11.2017

معرض421 يطلق "قيد التصنيع" هذا الشهر

العاصمة الإماراتية تستضيف معرض "قيد التصنيع" من 8 نوفمبر 2017 وحتى 11 فبراير 2018.

المعرض يُقام بتنسيق من المصمّمَين العالميين إدوارد باربر وجاي أوسجيربي ويعرض قطعاً في منتصف مرحلة التصنيع ويحتفي بالجوانب الإبداعية للإنتاج.

محبو الفنون والتصميم سيحظون بفرصة حضور جلسة تفاعلية مجانية اليوم للتعرّف على عملية التصميم.

 

احتفاءً ببرنامج "عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة و الإمارات العربية المتحدة لعام 2017"، يستعد معرض421، الوجهة الثقافية المخصصة لإقامة معارض الفنون والتصميم في إمارة أبوظبي، لإطلاق معرض التصميم "قيد التصنيع" الذي يُقام للمرة الأولى في المنطقة. ويُشرف على هذا المعرض المصممان البريطانيان إدوارد باربر وجاي أوسجيربي، ويقدّم بالتنسيق مع متحف التصميم في لندن. ويفتح "قيد التصنيع" أبوابه للجمهور في إمارة أبوظبي اليوم ويستمر حتى 11 فبراير 2018. ويقدم المعرض المتجوّل قِطعاً فنية في منتصف مرحلة التصنيع ليبرز الملامح الجمالية في المرحلة غير المكتملة.

وهذه هي المرة الأولى التي يقُام فيها المعرض المتجّول خارج المملكة المتحدة وإيرلندا، وبهدف إثراء النسخة الإماراتية للمعرض، قدما إدوارد باربر وجاي أوسجيربي قطعاً جديدة تُعرض للمرة الأولى في منتصف مرحلة تصنيعها من ضمنها آلة العود المُستعارة من معهد بيت العود العربي للموسيقى، في أبوظبي سعياً لعرض عملية تصنيع آلة العود في المنطقة، إلى جانب كتاب في نسخته التحضيرية الأولى من دار سي بي آي للنشر.

 

وقد اختار المصممان باربر وأوسجيربي تشكيلةً مذهلةً من الأعمال الفنية غير المكتملة لعرضها في تلك الحالة، ومن بين المعروضات مضرب كريكيت، وكرة تنس، وجهاز الحاسوب الآلي "ماك بوك برو"، بما يسمح للزوار الاستمتاع برحلةٍ يتعرفون خلالها على عملية التصنيع الإبداعية، ويلقوا نظرةً على القطع في شكلها الأولي أو شكلها التصوّري قبل أن تصل إلى شكلها النهائي الذي يعرفونه.

وسيوفر معرض421 اليوم لزواره فرصة المشاركة في جلسة نقاش مع الفنانَ جاي أوسجيربي الذي سيتحدث خلالها للجمهور حول تفاصيل عملية التصميم، فضلاً عن أفكاره الشخصية حول بعضٍ من أبرز أعمال المصممان مثل "الطاولة المعقوفة"، و"كرسي تيبتون" و"شعلة دورة الألعاب الأولمبية في لندن 2012".

وقد صمم المعرض المتجول "يونيفرسال ديزاين ستوديو – Universal Design Studio" ستوديو الهندسة المعمارية والتصميم الداخلي الذي أسسه المصمما باربر وأوسجيربي ويشارك في إدارته جايسون هولي وهانا كارتر أوريز.

وقالت شما المهيري من معرض421: "يسرنا أن نحتفي ببرنامج عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة و الإمارات العربية المتحدة لعام 2017 ‘الذي ينظّمه المجلس الثقافي البريطاني، من خلال شراكتنا مع متحف التصميم في لندن، لكي نطلق منصةٍ تشجع على الحوار الهادف والبنّاء بين المصممين العالميين والمجتمع الفني في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونحن سعداء بأن نقدم لزوارنا فرصةً مميزة للاطلاع على عملية التصنيع، بما يتيح المجال أمام الفنانين الناشئين التعرف على المراحل التي تحوّل القطع التي نراها في حياتنا اليومية إلى تصاميم رائعة".

ويُعدّ معرض "قيد التصنيع" منصةً تعليميةً رائدة للطلاب، ويقدم لجيل الشباب طريقةً تفاعلية لاستكشاف فكرة المعرض. ويتيح المعرض للصغار من سن الخامسة فما فوق فرصة الاطلاع على القطع المعروضة وعملية التصميم من خلال أنشطة ترفيهية، بينما يمكن لطلاب التصميم قضاء وقتٍ ممتعٍ في التعرف إلى فكرة المعرض عبر مجموعةٍ متنوعة من الإرشادات حول التصميم والتصنيع اختارها بعناية المصمّمان باربر وأوسجيربي مع قيم متحف التصميم في لندن مارغريت كابيج. وإلى جانب ذلك، سيحظى الضيوف بفرصة مشاهدة عملية التصنيع لمجموعة من القطع المعروضة عبر سلسلةٍ من مقاطع الفيديو.

وقال إدوارد باربر وجاي أوسجيربي تعليقاً على ذلك: "لطالما أعجبتنا عملية التصنيع بوصفها جزءاً لا يتجزأ من عملنا، مما دعانا للإشراف على معرضٍ يمثل منصةً تُسلط الضوء على لقطةٍ ثابتة أثناء عملية التصنيع، وتكشف قطعاً نراها كل يومٍ، ولكن بحالتها غير المكتملة. وغالباً ما تكون القطعة جميلة جداً، إن لم تكن أجمل من القطعة المكتملة في شكلها النهائي! كما يُسعدنا أن نقيم معرض ’قيد التصنيع‘ في دولة الإمارات العربية المتحدة كأول معرضٍ لنا في منطقة الشرق الأوسط".

ويساهم المعرض في إثراء المشهد الفني المتنامي في أبوظبي، والذي يشهد تطوراً سريعاً في الإمارة، ويتزامن مع حدث إطلاق برنامج فن أبوظبي 2017، وافتتاح متحف اللوفر أبوظبي، بما يدعم إمارة أبوظبي لتصبح مركزاً للفنون يتميز باحتوائه على الأعمال الفنية الحديثة والمعاصرة من جميع أنحاء العالم.

وقالت مارغريت كابيج، قيم من متحف التصميم في لندن: "يتشرّف ’متحف التصميم‘ بالتعاون مع معرض421 أن يقدم معرض ’قيد التصنيع‘، الذي يشمل مواضيع ومواد جديدة تتضمن قطعاً فنية من المنطقة صُممت خصيصاً لعرضها في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويكمن جمال هذا المعرض بالاحتفاء بهذه المواد غير المكتملة قبل أن تصبح في صيغتها النهائية. كما يتيح للزوار التعرّف على المواد والطرق غير المعروفة لعملية الإنتاج".

وتجدر الإشارة إلى أن برنامج متحف التصميم المتجول أُطلق في العام 2002 بهدف تقديم معارض التصميم إلى الجمهور في أنحاء المملكة المتحدة والعالم. ومنذ ذلك الحين، أُقيم أكثر من 100 معرض متجول في 90 موقعٍ على امتداد 21 بلداً حول العالم.