img-8087-607a9691832b6.JPG (Events)

 


«لقمة هنيّة»


سيتعلّم المشتركون عبر صنعهم للصّابون كيفيّة مدّ أحد أهمّ المكوّنات بصورة تسمح بالمشاركة مع مجموعة كبيرة وعلى فترة بطيئة. تحثّ هذه المناسبة المشتركين على التّفكّر في هويّة من قد تشملهم هذه المشاركة وفي ماهيّة ما قد يُشارَك وفي سببيّة مشاركته.


في رمضان هذا العام ، يعود برنامجنا الرقمي "جمعتنا" مع نهلة الطباع ، لنقدم لكم سلسلة من أربع مناسبات سحور عبر الإنترنت، حيث تستكشف مجموعة من الممارسين الفنيين الروح المجتمعية لشهر رمضان بطريقة متعددة الأبعاد، متناولين إعادة بناء الوقت في الشهر الفضيل. يجد الفنانون المدعوون لضيافة حدثٍ إلهامهم من عاداتنا الغذائية المعاد هيكلتها في رمضان، وتغيير وتيرتنا الإعتيادية كعمل مقدس للتزامن مع الشهر الكريم، متجاوزين إيقاعاتنا الحضرية اليومية. يدعو كل مضيف المشاركين في الحدث إلى إعادة التفكير في كيفية مزامنة ممارساتهم الإبداعية ومواءمتها مع قِيم الشهر الكريم.


سيجري هذا الحدث باللغة الإنكليزيّة وهو متاح لجميع الأعمار.
لمشاهدة المناسبة مباشرا، يرجى التّسجيل على الرّابط أدناه: https://us06web.zoom.us/webinar/register/WN_qRIXZJKLTMmu2k8oS8JmWA
للاشتراك في المناسبة، يرجى ملء النّموذج في الرّابط أدناه: https://forms.gle/aGFwcxLk172iCSsu9

 

img-8086-607a97f86e409.JPG (Events)

 

عظيم الغصين


عظيم الغصين فنّان ورسّام مقيم في دبيّ يبحث ويتحرّى في مسائل القيم والعمالة والتّبادل والرّعاية عبر أعماله في الصّنع والتّعلّم والتّعليم. تخرّج عظيم من زمالة الشّيخة سلامة بنت حمدان للفنّانين النّاشئين ومن الجّامعة الأمريكيّة في دبيّ ومن مدرسة معهد شيكاغو للفنون ومن مدرسة ڤيرجينيا كومونويلث للفنون. تتأصّل ممارساته في دراسة المكوّنات والممارسات والصّور فيما هي تُتناقل من ثقافة إلى أخرى ومن شعب إلى آخر. عمل كمصمّم ورسّام مستقلّ وكمنسّق تربويّ وكمعلّم مساعد في العديد من المؤسّسات.


ربى شعث


ربى شعث أمّ وهاوية لياقة بدنيّة وصانعة صابون. طوّرت ربى على مرّ السّنوات القليلة الماضية مهاراتها في صنع الصّابون لتبني تشكيلة مدروسة وميسورة من منتجات العناية البدنيّة. أمّا مشروعها الحاليّ «صابونة» فهو متجر للصّابون ومنتجات العناية البدنيّة قائم على وسائل التّواصل الاجتماعيّ. تسعى ربى عبر ممارساتها إلى إيجاد طرق مسؤولة نحو العناية الرّوتينيّة بالبدن عبر عمليّات إنتاج مسؤولة ومصغّرة. تتيح لها ممارساتها في صنع الصّابون المشاركة والتّعليم وصنع بضائع تحثّ على إعادة التّفكّر في ماهيّات المكوّنات وكيفيّات استعمالها وحيثيّات إيجادها وتوزيعها. تعمل ربى من مطبخ منزلها ومن استوديو الصّابون خاصّتها في دبيّ.