برنامج خريف 2022

لطالما اعتمدنا في إنتاج المعرفة على كل ما يحيط بنا، انطلاقاً من النباتات التي نحصدها، مروراً بالحيوانات التي نرعاها، وصولاً إلى النجوم المتلألئة في السماء، ورسمت البيئة الطبيعية معالم ثقافاتنا وحياتنا بصورة مباشرة، فاستقينا منها مهاراتنا وحرفنا اليدوية، ومساحاتنا العامة، إلى جانب تقاليد الطهي، والطعام، والعمارة، والأزياء، والمواد، لتصبح أساليبنا في الحياة نتاجاً حددته السياقات البيئية من حولنا.

ومع استمرار غرقنا في مهالك الإسراف والتبذير، مندفعين برغبتنا في بناء مبانٍ أعلى، وإنتاج محاصيل أوفر، والعيش بأسلوب أفضل، فإننا نحفر عميقاً في الأرض، مقتلعين الأرضية التي يستند إليها وجودنا. وازداد تباعدنا مع مرور الوقت، فبنينا حواجز تفصلنا عن الآخرين وعن البيئة الطبيعية التي كانت في يوم من الأيام مصدراً مهماً لتنوير مجتمعاتنا وتعليمها.

نعاين في هذا الموسم هذه المصادر المعرفية التي أهملناها مع تقدّم البشرية، ونخصص الوقت والجهد للتخلص من مفهوم التغليف، وتحطيم العوائق، وإعمال عقولنا وأجسادنا وكينوناتنا للتواصل من جديد مع المعلم الأول.

يتمحور برنامج خريف 2022 حول المعرض الجماعي الذي يقيمه معرض 421 تحت عنوان: "بحث وقطاف: المعرفة الغذائية والتصوّر البيئي في الطبيعة الجغرافية الإماراتية"، إلى جانب برنامج عام يتضمن جلسات حوارية وورش وفعاليات خاصة تستعرض المقاربات الإبداعية والمجتمعية للتفكير حول العمل المناخي. يعد هذا البرنامج النسخة الأشمل والأوسع التي يقدمها معرض 421 حتى اللحظة

 

إذا أردتم طرح ورشة عمل، يرجى ملئ النموذج هنا.

 

​​تماشياَ مع أنظمة دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، يتطلب حضور ورش العمل والحوارات والفعاليات داخل المركز على تصريح المرور الأخضر عبر تطبيق "الحصن".

بالنسبة لأولئك الذين لم يتلقوا اللقاح ، يتطلب ابراز نتيجة فحص PCR سلبية صالحة لمدة لا تزيد عن 48 ساعة لسن ال18 وما فوق.

حوارات

هيذر اتش. يونغ: عرض خاص للقرن الحادي والعشرين أم تشويش الطبيعة

6 ديسمبر
18:00 - 20:00

اقرأ المزيد
هيذر اتش. يونغ: عرض خاص للقرن الحادي والعشرين أم تشويش الطبيعة

 

:رابط

https://youtu.be/NCdAN2GMkcU

 

تأتي هذه الجلسة النقاشية كنتاج للعديد من الانتقادات الجريئة والكثيرة للمنطق الجمالي والحيوي الذاتي ونموذج التقييم الفني ووضع اللمسات الأخيرة (أو الإجهاز) على مفهوم الفن كطبيعة منفصلة، وطبيعة الفن كعمل فني، كما نراه في الديوان الشعري والفني "عرض خاص للقرن الحادي والعشرين".

 

تتعمق الجلسة في ارتباكات الشاشة المتشققة والإطار المتلاشي (منطور بعيد عن النظرة السطحية للورنيش الذي يمثل "اللمسة النهائية" في أي عمل)، وإلقاء نظرة قريبة على مشاكل التشققات وأبعادها المتفاوتة. كيف توضع اللمسات الأخيرة على الأعمال عن طريق إزالة إطارها، وتنوع المؤثرات الضوئية الناتجة، والانتقال من خلال أمثلة عديدة للتفكير عميقاً، ثم الانتقال إلى مرحلة "الإدراك"، وبالتالي، كيف يؤدي عدم تطبيع النموذج/العمل واللمسة الأخيرة/الشاشة إلى إعادة صياغة أو تأطير التساؤل الظاهر على الشاشة، أو وجهة النظر أو الأبعاد المتفاوتة لما يسمى الطبيعة، فكل شيء يؤدي إلى نقد المسألة أو البناء عليها، إلى جانب عرض الشخصي الدائم ضمن الظروف البشرية من حيث رؤيتنا لطبيعة النمذجة ووضع اللمسات الأخيرة. 

 

لتلقي مواد القراءة والعرض الموصى بها من المتحدث ، يرجى ملء النموذج التالي:

https://forms.gle/UxAJrPJuXDBoUvSHA


هيذر اتش. يونغ شاعرة ومنظّرة أدبية وصانعة كتب فنية ومديرة التدريب الأدبي في الكلية الإسكتلندية للفنون والعلوم الإنسانية، وتدرّس الشعر والخصائص الشعرية في جامعة دوندي. ألفّت كتاب "عن المطاوعة الأدبية والتفاعل المكاني مع الشعر"، في حين توجد العديد من قصائدها الشعرية وكتبها الفنية في المكتبة الإسكتلندية للشعر والمكتبة الوطنية في إسكتلندا.