يسعدنا أن نقدم لكم بعض من برامجنا العامة من خلال موقعنا الإلكتروني.

من هذه المنصة، يمكنكم الاستماع إلى مجموعة من المحادثات السابقة والجديدة، كما يمكنكم متابعة مجموعة من العروض التعليمية، بالإضافة إلى الاستمتاع بجولات ونقاشات حول معارضنا.

 

إذا أردتم طرح ورشة عمل، يرجى ملئ النموذج هنا.

حوارات

كيف تحب العديد بطرق عدة

30 أكتوبر
19:00 - 21:00

كيف تحب العديد بطرق عدة

 ولدت كيف تحب العديد بطرق عدة خلال تجربة لحظات مختلفة من الحبس المنزلي المتقطع بعيداً عن الرغبة في العثور على طرق مختلفة للتواصل مع بعضنا بعض، وقد أثر هذا في هيكل المشروع، إذا نظرنا بتمعن في مفاهيم الرعاية المتبادلة والحب بمعناه الموسع. ما الذي يمكن أن يعنيه الحب المتجاوز للرومانسية أو العلاقات الأسرية؟ كيف سيبدو الحب المتجاوز للصداقة؟ وكيف يتكون الحب للمخلوقات غير البشرية؟

 

  للتسجيل اضغط هنا: https://us06web.zoom.us/j/82443037328

 

 ستناقش إنجي محسن مع محمد البكري ورانيا عاطف وشهد عمر العملية التي توصل كل مشارك من خلالها إلى فهمه الشخصي للموضوع وكيف تم تحويره بعد ذلك إلى لعبة / تمرين.

 

 أوجدت رانيا عاطف لعبة باسم "الأم السيئة" تتناول الحب الأمومي والعمل المنزلي، بالأخص للأمهات العاملات بدقة وبشكل ساخر. وعمل محمد البكري على لعبة أسماها "ما نفعله في سبيل الحب" وتتناول الحب كحاجة و/ أو سلعة مادية. وتعاونت إنجي محسن مع جابريل هينش في لعبة بعنوان " كيف تحب العديد بطرق عدة "، والتي تشمل عدداً من الطقوس التي ستؤدي إلى التشكيك في كيفية عنايتك بنفسك، واتصالك مع الآخرين حولك، وجعلك أكثر يقظة للأشياء من حولك.

 

وستشارك شهد عمر فيما بعد لتأدية "اللقاءات المتجسدة" عبر الإنترنت مع جمهورها في المنزل. أسهمت شهد بستة عروض عن القبول وكيف يمكن توصيله من دون كلام. تدعو شهد في هذا التمرين المشاركين أن يخطوا داخل أجسادهم لاستكشاف شعور "نعم" و "لا". تتحدث إلينا أجسادنا من دون كلام ونستكشف طرقاً لقول نعم ولا واستقبال نعم ولا من الآخرين.

المحادثة وورشة العمل مفتوحة للمشاركين من جميع الأعمار، وستكون باللغتين الإنجليزية والعربية.

 

عن المتحدثين:

 إنجي محسن (1995، القاهرة)، وهي فنانة ومهندسة معمارية تعمل في التصميم المكاني والمحادثة كوسيلة لمحاكاة الأفعال الاستطرادية واستكشاف مفاهيم "المشاركة" و"الروح الجماعية".

 

محمد بكري (1990، القاهرة)، وهو فنان بصري مهتم بكيفية تأدية الحركات اليومية في الأماكن التي يهيمن عليها الذكور فيما يتعلق بالمجتمع والسياسة والهوية الجنسية والدين.

 

رانيا عاطف (1988، القاهرة)، وهي فنانة متعددة التخصصات تستكشف مفاهيم اللعب في مجموعة واسعة من الوسائط للتحري عن النقاشات الفردية والجماعية حول الأمومة والتناسل والعمل.

 

شهد عمر (1991، القاهرة)، وهي مدربة يوجا وحركات للأشخاص الذين يعانون من الصدمات، وتهتم بإيجاد القدرة على الصمود من خلال رؤية الجسد بعيون جديدة وفضول جديد