يسعدنا أن نقدم لكم بعض من برامجنا العامة من خلال موقعنا الإلكتروني.

من هذه المنصة، يمكنكم الاستماع إلى مجموعة من المحادثات السابقة والجديدة، كما يمكنكم متابعة مجموعة من العروض التعليمية، بالإضافة إلى الاستمتاع بجولات ونقاشات حول معارضنا.

معارض

خضار شامل

10 أبريل - 13 يونيو
10:00 - 20:00

خضار شامل

بتنسيق مرتضى فالي

 

يناقش المهندس غاريث دوهرتي في كتابه "مفارقات الأخضر: المناظر الطبيعية" دور المناظر الطبيعية في التمدن الخليجي ومفهومها على أنها تباين للألوان لكسر لون الصحراء الغائم، وأن اللون الأخضر يرمز إلى الثروة والتقدم والتميز والسلطة. تعيد هذه المقابلة صياغة المنظر الطبيعي القاحل في المنطقة على أنه صفحة بيضاء وأرض قاحلة وعرة غير مؤهلة للسكن قبل تخضيرها بصورة كافية أولاً، حيث تتم زراعة النباتات في الطبيعة صناعياً، ليس لتغيير طبيعة المنطقة ولكن لتعزيز المشهد والمنظر الطبيعي. يدرس معرض "خضار شامل" الطرق المستخدمة في فهم الحياة النباتية والبحث عنها وتمثيلها وترسيخها في الخليج وداخل التكوينات الحضرية الناشئة المماثلة في جميع دول العالم الثالث (الجنوب العالمي). ويركز على الحالات التي يتم فيها وأد الحياة النباتية البرية لخدمة الرأسمالية والسياسات، وهي عملية تجرد الطبيعة وتختزلها في لون وفعل وصورة واحدة.

 

 كفعل، تعمل الطبيعة الخضراء كمحرك للتحديث والتحضر، وهي الأداة الرئيسية في بناء ووسم الأمة وتسويقها كوجهة مفضّلة للسياحة والاستثمار. وتكون النتيجة تأسيس بنية تحتية للحياة الخضراء الحضرية تتعارض في الغالب مع سياقها البيئي والمناظر الطبيعية الصناعية المستخدمة في الأساس لأغراض الزينة وغير المستدامة بيئياَ، وتتطلب كميات كبيرة من مياه البحر المحلاة ومياه الصرف المعالجة لزراعتها وصيانتها. يتم تطبيق عملية الزخرفة هذه بمقاييس مختلفة مع آثار مختلفة، بداية من البنية التحتية المهملة والمشهد الضوئي الحضاري وحتى الحياة المنزلية، حيث تتم إعادة زراعة النباتات في شكل مجموعات ملونة غريبة ومبتذلة كأنها نمط أو سلع أساسية، بالإضافة إلى كونها وفيرة وناضجة للاستخدام السريع السهل.

 

وكصورة، تظهر الطبيعة الخضراء كشكل مستعار. تظهر المناظر الطبيعية الخضراء والمروج المشذبة بدقة في الإعلانات واللوحات الإعلانية والخاصة بالمشروعات العقارية الجديدة. صُممت هذه النسخة الرقمية الزائفة لجذب المشترين المحتملين ويمكنك الشعور بأنها مجوفة وسطحية مما يؤكد فشلهم في نهاية الأمر. وفي كثير من الأحيان، تصبح صورة الطبيعة الخضراء احتفالية، ويتم وضعها كخلفية وركيزة باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من مشهد القوة والمكانة. وبدلاً عن مقاومة الحنين المستقبلي المتزايد للمشهد الريفي، يعمل تعزيز المناظر الطبيعية بتصنيف علم النباتات بنظرة غير عاطفية تماماً على أنه علم اصطناعي يوثق شمولية وفرة الغطاء النباتي في مجرد تمثيلها لذاتها.

 

الفنانون: ليان عطاري، افتخار دادي وإليزابيث دادي، جماعة جي سي سي الفنية، محمد خالد، هو روي آن، هند مزينة (مع تود ريس)، فرح القاسمي، ستيفاني سيجوكو، يي آي-لان.