برنامج الخريف

 

في هذا الخريف، سيعيدك معرض421 إلى حواسك في موسم مليء بالبرامج البصرية والسمعية وغيرها الكثير. أغمض عينيك واستمتع مع برنامجنا السينمائي في الهواء الطلق مع سينما عقيل، بينما ورشة البخور لدينا تغري أنفك، وركّز على أصابعك، حيث توجه دورة فن الخط لدينا آياديك، واستمع إلى إحدى جلساتنا الشهرية "خيال"، ولا تنسَ أن تدعم مجتمعك الفنية في سوق الشتاء مع Creative Link Up (cl-u). مهما كان ما تبحث عنه هذا الخريف، فلدينا منه طعم أو نفحة أو لمسة هنا في معرض421.

 

إذا أردتم طرح ورشة عمل، يرجى ملئ النموذج هنا.

 

تماشياَ مع أنظمة دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي، يتطلب حضور ورش العمل والحوارات والفعاليات داخل المركز على تصريح المرور الأخضر عبر تطبيق "الحصن".باإضافة إلى ذلك، يتطلب الحضور نتيجة فحص PCR سلبية صالحة لمدة لا تزيد عن 96 ساعة لسن ال18 وما فوق.

فعاليات

أرض لدنة

27 نوفمبر
13:00 - 16:00

أضف تذكرة (مجاناً)
  • 1 تذكرة
  • 2 تذاكر
Loading
أرض لدنة

حاز الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية ومعرضه "الأراضي الرطبة: كيف نعيش معاً"، تحت إشراف وائل الأعور، على جائزة الأسد الذهبي لأفضل مشاركة وطنية في بينالي البندقية للعمارة 2021، وتعد هذه الجائزة أسمى جوائز البينالي.

 

يقدم معرض421، بالشراكة مع الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية، هذه الفعالية لاستكشاف رحلة البحث وراء معرض الأراضي الرطبة "ويتلاند"، من خلال ورشة عمل، وعروض مواد، وعرض لاستكشاف المواد، مع كتاب يوضح أهمية السبخة كظاهرة طبيعية يمكن أن تؤدي دوراً في حماية الاستدامة والمساعدة على إعلامنا في كيفية العيش معاً.

 

اختير الجناح الوطني لدولة الإمارات، خلال مشاركته العاشرة في بينالي البندقية عن معرضه "الأراضي الرطبة"، والذي أقيم تحت إشراف القيّمَين الفنيين، وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو، من قبل لجنة تحكيم البينالي. وتم اعتبار هذه المشاركة: "تجربة جريئة تشجعنا على التفكير في العلاقة بين النفايات والإنتاج على المستويين المحلي والعالمي، وتفتح لنا المجال لإمكانيات بناء جديدة بين الحرف والتكنولوجيا العالية"، رئيسة لجنة تحكيم هذا العام في الحفل، كازيو سيجيما.

 

يحتضن جناح الأراضي الرطبة في الإمارات العربية المتحدة نموذجاً أولياً ضخماً مصنوعاً من مادة مبتكرة بديلة للإسمنت وصديقة للبيئة، تم تطويرها من نفايات المحلول الملحي المُعاد تدويره للحد من تأثير المناخ على صناعة البناء، وتشكّل من محلول ملحي للنفايات الصناعية المعاد تدويرها، حيث صُبّ أسمنت أكسيد المغنيسيوم يدوياً في أشكالٍ عضوية مستوحاة من المنازل التقليدية المبنية بالشعاب المرجانية في الإمارات العربية المتحدة، ويتمحور حول نموذج أولي بطول 7 × 5 أمتار مصنوع من أشكال مصبوبة يدوياً. وتشارك الفنانة الإماراتية، فرح القاسمي، المقيمة في مدينة نيويورك، بتشكيلة من الصور الفوتوغرافية التي ترصد الجمال الساحر في منطقة السبخة التي تم ترشيحها للانضمام إلى قائمة مواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو، والتي كانت مصدر الإلهام للعمل البحثي.

 

أجرى البحث أعضاء الهيئة التدريسية وخريجو كلية العمارة والفن والتصميم وكلية الآداب والعلوم في الجامعة الأمريكية في الشارقة، الذين تعاونوا مع فرق متخصصة من مختبر آمبر في جامعة نيويورك أبوظبي ومختبر أوبوشي ومختبر ساتو في جامعة طوكيو لتطوير الصيغة الكيميائية للأسمنت واستخدام تقنية الهندسة الرقمية المتقدمة لإنشاء نموذج أولي مستوحى من مفهوم العمارة "العامية المستقبلية". وسيتم إصدار كتاب بعنوان تشريح مناطق السبخات، من تأليف الباحثَين في الدراسات الحضرية: راشد وأحمد بن شبيب، وأسهم في تحريره القيّمان وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو، ورافق الكتاب جزء إضافي قامت بتحريره وتأليفه المعمارية مارينا تبسم، الحائزة جائزة الأغا خان للعمارة مع رحلة بحث القيّمين على معرض ويتلاند.


الجدول

1 PM: كيف سنعيش معاً؟ 

2 PM: تشريح مناطق السبخات

3 PM: السبخات والأمن الغذائي


نمذجة الملح كمادة بناء 1 PM

وائل الأعور، القيّم الفني في معرض الأراضي الرطبة في الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في بينالي البندقية

الدكتورة الأميرة ريم الهاشمي، معمارية، مهندسة ومؤرخة

كيفن ميتشل، أستاذ، الجامعة الأمريكية في الشارق 

 

استخدم الملح كمادة طبيعية للبيئة المبنية منذ العصور القديمة. وهو يعد مادة رابطة طبيعية وأساسية في المباني في بوليفيا ومصر وإيران والصين. وقد شوهد استخدامه أيضا في الإمارات العربية المتحدة. قام المهندسون المعماريون بتجربة الملح كمركب أساسي لتثبيت أو إنهاء مبانيهم. وعلى النقيض بات المحلول الملحي والملح الزائد مؤخراً يشكلان تهديداً كبيراً للسبخات. ويشرف على معرض الجناح الوطني، المقام تحت عنوان "الأراضي الرطبة"، القيّمان الفنيان وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو في بينالي البندقية السابع عشر. تمثل السبخة إحدى المناطق الجيولوجية الغنية في دولة الإمارات، وهو بحث تعاوني في كيفية إنتاج الملح المستخرج من المحلول الملحي المتبقي لتحلية المياه ويمكن أن توفر بديلاً للأسمنت صديقاً للبيئة وأكثر استدامة، مع تلبية الحجم والسرعة المطلوبة للبناء الحديث. 

ستعرض هذه المحادثة رحلة المنسق في البحث عن مصدر إلهام من المناظر الطبيعية المحلية لاستكشاف إنتاج مواد بناء متجددة بمساعدة فرق البحث المستمرة، حيث ساهم مختبر أمبر في جامعة نيويورك أبوظبي والجامعة الأمريكية في الشارقة وجامعة طوكيو.

 

تشريح مناطق السبخات 2 PM

رافق المعرض كتاب بعنوان تشريح مناطق السبخات، من تأليف الباحثَين في الدراسات الحضرية: راشد وأحمد بن شبيب، وأسهم في تحريره، القيّمان وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو، ومعرض الأراضي الرطبة، والذي أقيم تحت إشراف القيّمين الفنيين، وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو، ويرصد الكتاب الأهمية البيئية والمجتمعية والاقتصادية الكامنة في هذه الظاهرة الطبيعية بالتفصيل، اعتماداً على مجموعة من الدراسات البحثية والمقالات الشخصية والصور الفوتوغرافية.

يحاول اللقاء تشريح مناطق السبخات واستكشاف التحول الريفي والحضري لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال السبخات. يشير مصطلح تشريح مناطق السبخات إلى أن السبخات (أو الأراضي المالحة المسطحة) حية: السبخات، التي تشكل جزءاً من الأراضي الرطبة، هي جزء أساسي من نظامنا البيئي. هذه الظواهر الطبيعية المعقدة ضرورية للنباتات وهجرة الحيوانات وعزل الكربون، ولكن فهمنا لها لا يزال في مراحله الأولى.

 

السبخات والأمن الغذائي 3 PM

  • الدكتورة ديونيسيا أنجيليكي ليرا، الحاصلة علي درجة الدكتوراه والماجيستير في العلوم. مهندسة زراعية متخصصة في زراعة النباتات المحلية، وباحثة مبتكرة في المركز الدولي للزراعة الملحية

المركز الدولي للزراعة الملحية بمساهمة عرضية قدمها محمد شهيد، عالم الجينات، المركز الدولي للزراعة الملحية 

 

يمكن أن تقوم السبخات بدور مهم أيضاً في الأمن الغذائي - توافر الغذاء وقدرة الأفراد في الحصول عليه - ومكافحة تغير المناخ. وعلى الرغم من أن الكميات غير المستساغة من الملح تحد من البحث، إلا أن بعض الأوراق البحثية آخذة في الظهور وتستكشف تجارب الأمن الغذائي.

تُستخدم العديد من النباتات القائمة على الملح لإنتاج الزيوت النباتية ومحاصيل الأعلاف في الكويت والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية (باسترناك، 1987) 34. وتُستخدم الروثا لإنتاج المركبات البيولوجية النشطة، والأسل للورق ولب الورق وإنتاج الألياف (NRC، 199035). يُصنع العلف الحيواني من أنواع نباتات الأتريبلكس والسبارتينا الموجودة في السبخات الأفريقية والأوروبية والأمريكية. بالمثل من ديستيكليس سنبلي في المكسيك وبروسوبيس تاماروجو في شيلي (باسترناك، 1987) 36.

"يقوم المركز الدولي للزراعة الملحية في الإمارات العربية المتحدة"، والذي يعد مركزاً للبحوث الزراعية غير الربحية، بتجربة مزرعة تعتمد على مياه البحر في منطقة صحراوية ساحلية في أم القيوين. ويتمثل أحد المجالات الرئيسية لأبحاث المركز الدولي للزراعة الملحية في زراعة نبات الساليكورنيا البيغلوفية (محصول متعدد الأغراض يمكن استخدامه في إنتاج الغذاء والأعلاف والوقود الحيوي) الذي ينمو بشكل طبيعي على الخطوط الساحلية الإماراتية والسبخات. على سبيل المثال، الخريزة الأوروبية، شجيرة النبات الملحي، تؤكل كسلطة في منطقة بحر إيجة. تستكشف الدراسات الآن ما إذا كان يمكن أن يساهم في منتجات غذائية مختلفة مثل العصائر والمقرمشات وحتى البرجر ".


السيرة الذاتية للمتحدثين:

 

وائل الأعور، مؤسس ستوديو واي واي، القيّم الفني على الجناح الوطني لدولة الإمارات. حاصل على جائزة الأسد الذهبي لأفضل مشاركة وطنية في المعرض الدولي السابع عشر للهندسة المعمارية في بينالي البندقية 

 

أسس وائل الأعور ستوديو التصميم "واي واي" (المعروف سابقاً باسم ابدأ للتصميم) عام 2019 بعد انتقاله إلى الإمارات قادماً من اليابان، وهو ستوديو متعدد التخصصات في الهندسة المعمارية وتصميم المناظر الطبيعية في الإمارات. 

يعمل وائل مهندساً رئيسياً في الاستوديو، حيث يتمتع بخبرة واسعة في مجال تصميم المشروعات المعمارية بمختلف أحجامها وبرامجها، والتي شملت المراكز الفنية والمنتزهات وحرم المدارس والجامعات وغيرها من المشاريع التطويرية متعددة الاستخدامات والفلل الخاصة والمساجد.

 

يأخذ وائل الظواهر الطبيعية في الاعتبار، بما في ذلك المناظر العامة والمخططات البيانية غير المقيدة بين مختلف العوامل والعناصر، معتمداً على نهج متعدد التخصصات في التصميم ويتطلع دوماً إلى تحدي الممارسات المعمارية التقليدية والدفع بحدود التصميم نحو آفاق جديدة.

يمتلك وائل خبرات متنوعة في منطقة الشرق الأوسط والدول الغربية، وعمل أيضاً لسنوات عديدة في طوكيو بالتعاون مع أشهر المصممين المعماريين اليابانيين. ونجح في إرساء أسس مفهوم ثقافي قوي والامتثال لطبيعة كل منطقة جغرافية على حدةٍ ضمن مشاريعه بمختلف سياقاتها، وهو يطرح منظوراً مختلفاً حول إبرام شراكات عمل خارجية تتجاوز الحدود الجغرافية. يحمل وائل شهادة البكالوريوس في الهندسة المعمارية من الجامعة الأمريكية في بيروت، لبنان.

 

يعمل راشد وأحمد بن شبيب كمتخصصين وباحثين في الدراسات الحضرية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. أسس راشد وأحمد مجلة بعنوان "براون بوك" تركز على المدن في جميع أنحاء المنطقة. وتوليا تنظيم العديد من المعارض والمبادرات التعاونية، بما في ذلك متحف فيترا للتصميم (2017) ومعرض سربنتين (2016) وجناح دولة الإمارات في معرض إكسبو ميلانو (2015) ودار نشر لارس مولر (2019). ويحمل كل منهما درجة الماجستير المهني في التخطيط للتنمية المستدامة من جامعة أكسفورد، وتم ترشيحهما لجائزة الآغا خان للعمارة في 2010 و2019. 

 

تعمل الدكتورة ديونيسيا أنجيليكي ليرا مهندسة زراعية متخصصة في مجال زراعة النباتات الملحية في المركز الدولي للزراعة الملحية في دبي، الإمارات العربية المتحدة، منذ 2013. ولا تزال ديونيسيا تعمل على تقييم الأصول الوراثية في النباتات الملحية في المناطق الصحراوية الداخلية والساحلية لاستكشاف الاستخدامات المتعددة (للأغذية وأعلاف الحيوانات وإمكانيات الطاقة الأحيائية وغيرها). وهي تعمل أيضاً على نظم الزراعة المعيارية التي تدمج الزراعة مع الاستزراع السمكي مستخدمة موارد مائية منخفضة الجودة، مثل مخلفات المحلول الملحي الناتج عن عملية التحلية؛ لري النباتات الملحية. وبعد إدارتها لمشروع ناجح بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (يوساد) في 2016، أصبحت واحدة من 29 مبتكراً في معرض إكسبو 2020 في المرحلة الأولى من برنامج إكسبو المباشر، وحصلت أيضاً على منحة لمشروعها "المزارع الداخلية والساحلية النموذجية للتكيف مع التغير المناخي في البيئات الصحراوية ". تأهل المشروع إلى التصفيات النهائية ضمن فئة الابتكار الزراعي – جائزة الابتكار في الزراعة والأمن الغذائي / تغير المناخ معرض الشرق الأوسط الزراعي في 2016 و2017. تعمل ديونيسيا حالياً مع شركاء محليين ودوليين لتوسيع رقعة زراعة النباتات الملحية في المناطق الزراعية في الإمارات ومصر لإنتاج الأغذية والأعلاف المروية بمياه البحر. وبالتعاون مع شركاء ناجحين، تطمح الدكتورة ديونيسيا إلى تطوير نظم الزراعة المتكاملة المصممة خصيصاً لتناسب احتياجات المجتمعات الزراعية التي تعيش في مناطق السبخات باستخدام موارد مائية ومصادر أرضية منخفضة الجودة لزراعة المحاصيل الملحية؛ مما يعزز الأمن الغذائي والمائي والاقتصادي. وأخيراً، تهدف الدكتورة ديونيسيا من خلال البرامج المجتمعية إلى زيادة الوعي العام ومعرفة المستهلكين بالزراعة الملحية والصحراوية واستهلاك النباتات المتحملة للملوحة والمحبة للأملاح.

يعمل البروفيسور كيفن ميتشل أستاذاً للعمارة في الجامعة الأمريكية في الشارقة، وقد شغل عدة مناصب إدارية، بما في ذلك منصب مدير الجامعة من 2019 حتى 2021. وعمل أيضاً في لجنة اختيار القيّمين على جناح دولة الإمارات العربية المتحدة في بينالي البندقية / المعرض الدولي الخامس عشر للهندسة المعمارية. وعلاوة على ذلك، هو عضو مؤسس في هيئة تحرير المجلة الدولية للعمارة الإسلامية. وقد صدرت له عدة كتب مؤخراً عن دار روتليدج للنشر عن الهندسة المعمارية والتحضر في منطقة الخليج بعنوان المناظر الطبيعية الحضرية المعاصرة في الشرق الأوسط، ودليل روتليدج للتاريخ المعماري المعاصر، والحداثة الحضرية في الخليج المعاصر: التقادم والفرص.

 

تعمل الدكتورة الأميرة ريم الهاشمي كمهندسة معمارية ومؤرخة. وهي أول امرأة إماراتية تحصل على درجة الدكتوراه في التخطيط العمراني وتعتبر من الباحثين الرائدين في مجال التنمية الحضرية في دولة الإمارات العربية المتحدة. تشارك الدكتورة الأميرة ريم بنشاط على المستوى الاستراتيجي مع المبادرات الحكومية في التوثيق والحفاظ على البيئة المبنية ، وتنمية المعرفة ، والتوعية ، ولديها أكثر من 13 عامًا من الخبرة المحلية والدولية في التخطيط والتصميم الحضري. بخلفيتها البحثية الواسعة، قامت بتأليف العديد من المنشورات ، بما في ذلك كتاب "التخطيط لأبو ظبي: تاريخ حضري" ، وهو كتاب يستكشف ويوثق مسار التخطيط الحضري لإمارة أبوظبي. تشارك الدكتورة الأميرة ريم خبرتها في الهندسة المعمارية والتعمير مع المجتمع بانتظام ، وتقوم بتصميم العلامات التجارية ، والبحث في منتديات الصناعة والمؤتمرات والجامعات في جميع أنحاء العالم. كرست الدكتورة الأميرة ريم نفسها لتعزيز المعرفة المعمارية والتخطيطية لدولة الإمارات العربية المتحدة محليًا وعالميًا ، وهي ملتزمة بدعم الحوار وتعزيز البحث النقدي للبيئة المبنية في الإمارات العربية المتحدة.


تماشياَ مع أنظمة دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي، يتطلب حضور ورش العمل والحوارات والفعاليات داخل المركز على تصريح المرور الأخضر عبر تطبيق "الحصن".باإضافة إلى ذلك، يتطلب الحضور نتيجة فحص PCR سلبية صالحة لمدة لا تزيد عن 96 ساعة لسن ال18 وما فوق.